A7lacasino.net

تاريخ كينو

تاريخ كينو

تاريخ وتطور كينو
لعب الناس كينو منذ آلاف السنين في جميع أنحاء العالم. أين نشأت هذا اللعبة و كيف حدث أن أصبحت لعبة الكازينو الحديثة التي هي عليه اليوم? هناك الكثير من الغموض الذي يحيط بتاريخ هذه اللعبة الشعبية، التي تعود إلى أكثر من ثلاثة آلاف سنة. بيد أن ما هو معروف عن اللعبة يثبت أنها مثيرة للاهتمام حقاً. تابع القراءة لمعرفة المزيد.

تعود لعبة كينو إلى "عهد أسرة هان" في الصين، منذ ثلاثة آلاف سنة مضت. ويقال أن الحاكم من "أسرة هان"، تشيونغ لونغ، و قد كان المال قد بدأ ينفذ منه بسبب تمويل الحرب القائمة آنذاك، ومن أجل جمع الأموال عمد إلى تطوير لعبة كينو. استُخدمت كينو بطريقة مشابهة لنظام اليانصيب و كان المال الذي يُجمع من المواطنين الذين يبيعون التذاكر يُستخدم لتمويل الحرب. قيل أيضاً أن كينو قد استُخدمت لتمويل بناء سور الصين العظيم، رغم أنّ هذه القصة لا يمكن إثبات صحتها.

عندما ابتكر تشيونغ لونغ لعبة اليانصيب لم تكن تماما نفس اللعبة التي تُلعب في الكازينوهات حول العالم في الوقت الحالي. تُلعب كينو اليوم على البطاقات مع 80 رقم و كانت كينو، لعبة تشيونغ لونغ، قد لُعبت على بطاقات مع 120 حرف صينيّا. عندما قُدمت كينو إلى المجتمع الغربي تم استبدال الأحرف بأرقام لجعل الأمر أسهل بالنسبة لغير الصينيين. ومع ذلك، لا تزال الأحرف الصينية تستخدم لهذه اللعبة في الصين ، على الرغم من أن العدد قد تم خفضه من 120 إلى 80.

عُرفت لعبة كينو في الولايات المتحدة بواسطة البحارة الصينين في سان فرانسيسكو في أوائل القرن العشرين. عندما بلغت أخبار اللعبة إلى كازينوهات نيفادا، إنما، كانت هناك عقبات لأنه على الرغم من أن القمار كان قد شرّع قانوناً لم يتم تشريع ألعاب اليانصيب. و كنتيجة لذلك، تم تبطين اللعبة على شكل لعبة سباق. وكان يطلق عليها "كينو سباق الأحصنة" وتمثل الأرقام، على كل بطاقة كينو، خيول السباق المختلفة. بعد أن تم تشريع اليانصيب تخلص الكثير من كازينوهات لاس فيغاس من سمة سباق الخيول في اللعبة ، على الرغم من أنّ بعض الكازينوهات استمرت بالإشارة إلى رسومات كينو على أنها "سباقات".

منذ ظهور كازينو الإنترنت تقدمت كينو كثيراً. اليوم يستطيع المقامرون من جميع أنحاء العالم أن يلعبوا كينو على راحتهم من منازلهم للمتعة أو لجني المال الحقيقي. ومع ذلك، كينو ليست مجرد لعبة كازينو شعبية. يقدم يانصيب عدة ولايات و بلدان لعبة كينو لمواطنيه كوسيلة لجمع الأموال، تماما كما فعل تشيونغ لونغ منذ ثلاثة لاف سنة مضت.